الأثنين. أكتوبر 3rd, 2022

أعرب رئيس المجلس الشعبي الوطني ابراهيم بوغالي، اليوم الاثنين لدى استقباله لوفد من البرلمان الأوروبي أعضاء اللجنة المشتركة “الجزائر – الاتحاد الأوربي” بقيادة رئيسه السيد أندريا كوزولينو، عن تطلع الجزائر الى تعزيز التعاون والعلاقات مع الاتحاد و جعلها أكثر تميزا وتوازنا.

ووفق بيان صادر عن المجلس الشعبي الوطني، أوضح رئيس المجلس خلال هذا اللقاء أن العلاقات بين الجزائر والاتحاد الأوروبي ليست وليدة اليوم وأضاف بأن انعقاد الدورة الأولى للجنة المشتركة تشكل انطلاقة على أسس جديدة حدد إطارها بوضوح السيد عبد المجيد تبون رئيس الجمهورية لتعزيز العلاقات بين الجانبين لاسيما وأنها مرت بمرحلة فتور خلال سنتي 2019 و2020 نتيجته لبعض التصريحات التي اعتبرت معادية للجزائر.

وأضاف رئيس المجلس أن الجزائر تتطلع اليوم إلى تعزيز هذه العلاقات وجعلها أكثر توازنا وتميزا لاسيما في إطار الأولويات التي حددها الطرفان والمبنية على مبدأ الحوار والاحترام المتبادل، ومراعاة مصالح الطرفين.

وتابع السيد بوغالي موضحا أن رئيس المجلس الأوروبي أعطى خلال زيارته مؤخرا للجزائر دفعة قوية للعلاقات الثنائية لما أكد أن الجزائر تمثل شريكا أساسيا للاتحاد الأوربي سواء من ناحية خبرتها في مجال مكافحة آفة الإرهاب أم من جانب وزنها كمزود موثوق بالطاقة أم لمقاربتها المتوازنة لحل مشكلة الهجرة غير الشرعية.

و أشاد رئيس المجلس بمخرجات الإعلان المشترك التي توّجت أشغال الدورة الأولى للجنه المشتركة ” الجزائر-الاتحاد الأوروبي” وأكد بأنه يخدم مصالح الجزائر والاتحاد الأوروبي على السواء.

و أكد السيد كوزولينو أن اللجنة المشتركة ناقشت اليوم موضوعات في غاية الأهمية على غرار المشاكل التي تعرفها المنطقة في ليبيا وكذا النزاع بين المغرب والصحراء الغربية إلى جانب تداعيات الوضع في أوكرانيا.

وفي جانب آخر، ثمّن السيد كوزولينو مخرجات الدورة الأولى للجنة المشتركة واعتبرها تكملة للمساعي الرامية إلى تحقيق مزيد من العمق في الحوار بين الجانبين واعتبر الثقافة المشتركة سر نجاح هذه الدورة التي توّجت أشغالها بإعلان مشترك يخدم الجانبين. حسب ذات البيان.

التحرير

By Sirma

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *