الأثنين. أكتوبر 3rd, 2022


وضعت مصالح أمن ولاية عين الدفلى، مخططا أمنيا خاصا تحسبا للدخول المدرسي الجديد 2022/2023 يتضمن جملة من التدابير و الإجراءات الأمنية الكفيلة بمرافقة التلاميذ و الأسرة التربوية للعودة إلى مقاعد الدراسة.

ويسهر المخطط الأمني الذي سخرته مصالح أمن ولاية عين اادفلى على ضمان أمن التلاميذ و الاسرة التربوية و سلامتهم و توعيتهم من مخاطر الآفات الاجتماعية و حوادث المرور.

و شمل هذا المخطط الجانب الوقائي الذي أختير له شعار ” الشرطة ترافق الدخول المدرسي “، يتضمن تكييف عمل وحدات الشرطة الموزعة عبر تراب الولاية من أجل توفير الأمن عبر محيط المؤسسات التربوية الواقعة ضمن نطاق الإختصاص ، بما يمكن المتمدرسين من التوجه إلى مؤسساتهم التربوية و العودة منها في أحسن الظروف.

ويبذل عناصر الشرطة جهودا تضمن سلامة المواطنين والتي تكفل كذلك حمايتهم من مختلف أشكال الإعتداءات و كذا حوادث المرور لأجل هذا الغرض، تم برمجة مخطط مروري يتضمن تكثيف نقاط المراقبة، تفعيل دوريات قوات الشرطة، سواء الراجلة أو الراكبة عبر مركبات المصلحة، تكثيف وتيرة عمل فرق الرادار لمراقبة السرعة، مع تنويع الأماكن المستهدفة، منع التوقف العشوائي للمركبات أمام المؤسسات التربوية و التصدي للمناورات التي يرتكبها بعض سائقي المركبات و الدراجات النارية عبر محيط المؤسسات التربوية و الشوارع المؤدية لها.

كما يتضمن ايضا جانب التحسيس برمجة دروس توعوية تتزامن و إنطلاق الموسم الدراسي لفائدة التلاميذ تلقى من طرف إطارات الشرطة، تتمحور حول الوقاية المرورية لفائدة المتمدرسين بالطور الإبتدائي من خلال إلقاء الدرس النموذجي للمديرية العامة للأمن الوطني حول السلوكات الخاطئة للتلاميذ بالمحيط المدرسي، فيما سيتم تنشيط محاضرات و دروس حول أضرار و مخاطر المواد المخدرة و الإستعمال السلبي للأنترنيت و الألعاب الإلكترونية لفائدة المتمدرسين بالطورين المتوسط و الثانوي ، بالموازاة مع إطلاق حملات توعوية لفائدة أوليائهم خاصة و مستعملي الطريق عامة للتحسيس بأهمية الإنخراط في الجهد الجماعي الرامي إلى حماية الفئات المستهدفة بهذا البرنامج من مخاطر حوادث المرور و كذا الوقاية من مختلف الآفات الإجتماعية التي تطال المحيط المدرسي في بعض الأحيان.

وبهدف إنجاح المخطط و إثرائه، تقرر مواصلة تعزيز الشراكة مع مختلف الهيئات الإدارية و فعاليات المجتمع المدني المعتمدة قانونا وفق رزنامة محددة و كذا تكثيف العمل الاتصالي مع مختلف وسائل الإعلام، بما يصب في خانة ضمان أمن و سلامة المتمدرسين و حمايتهم من مختلف الآفات الإجتماعية.

حريزي نصيرة

By Sirma

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *